الطموح والإصرار تجدده الإرادة الصلبة... جامعة عمّان الأهلية مثالاً للتميز والإبداع.... كتبت : د. رهام زهير المومني         إدراج جامعة عمان الاهلية في الإطار الوطني للمؤهلات         مدارس الجامعة الأولى " قسم البنين " تتأهل لنهائيات مسابقة الشطرنج على مستوى المملكة         مجموعة مدارس الجامعة تعلن عن مسابقة رمضانية على صفحتها        خبراء يستعرضون حقائق عن المنتجات البديلة للتبغ مقارنة مع السجائر التقليدية        "شركة سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي" تحتفل بحلول الشهر الفضيل بحملة عروض وخصومات مميزة        أورنج الأردن تدعم معرضاً لأعمال الطلبة المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية        فهم منظومة الريادة لتعزيز مساهمتها في التنمية         شركة "طلبات" تطلق مبادرة #دايماً_عندك خلال شهر رمضان للتبرع بالوجبات الرمضانية والمساعدة في مكافحة الجوع في الشرق الأوسط         عمان الاهلية تهنىء بحلول شهر رمضان المبارك        
نخشى على بلدنا من الفتنة ونخشى عليها من منابر مدفوعة
عمان تايمز - Tuesday 30-03-2021 17:49

نخشى على بلدنا من الفتنة ونخشى عليها من منابر مدفوعة
جمال الرقاد

إنهم يحاولون تمزيق وحدتنا، ويحاولون حرف بوصلتنا عن مسارها القويم، فيعبثون حينها بأمننا عبر إنتاج سلسلة من أكاذيب خارجية يجري تغليفها بشيء من أوجاعنا الاقتصادية، لتبدو بمنطلقات ودوافع داخلية، في استغلال بشع لحاجات الناس ومواجعهم.

نخشى على بلدنا من الفتنة، ونخشى عليها من منابر مدفوعة، فلا شنطات سفر تنتظرنا في ردهة الحديقة، ولا أوطان بديلة بانتظارنا؛ ما يحتّم علينا الدفاع عنها بصدور مفتوحة على حب الأردن وترابه وناسه.

هي منابر لا تكف عن استغلال كل ما يمكن استغلاله لبث سمومها في دسم وحدتنا ولحمتنا، هو قدرنا أن تواجه بلادنا كل هذه الأزمات، لكننا مؤمنون بقدرتنا على تجاوز كل هذه القبور، بقلوب يملؤها الحب والطمأنينة.

ندرك جيدا الفرق بين الوطنيين والانتهازيين، وندرك أيضا أن بواليع كثيرة لا تريد الخير بننا وببلادنا، وسط إقليم لا يكف عن إنتاج الحرائق، لكنا فوتنا عليهم الفرصة بوعينا الوطني، وبتكاتفنا الجمعي حول أرددنا ومليكنا.

نحن لا نسحج، نحن حد الرمح الفاصل بين الخذلان والإيمان، نحن زيتون هذه الأرض وبيادر قمحها، وسنقطف زهرتها كما تحملنا وجعها، وسنسد الباب على كل الحاقدين والمأجورين.

لن نوصي الأردنيين بالحذر من تلك الأخاديد الخارجية وشعابها، فالأردنيون على مر العصور ظلوا حجر الصوان الراسخ، والقلعة الشامخة أمام ترابهم المزيف وأعاصيرهم المفتعلة.

ظل الأردنيون يقبضون على جمر الحب في مواجهة كل ما يعترض طريقهم، مؤمنين بقدرتهم على انتزاع الأشواك من دروبهم الوطنية، في مشهد لا يمكنك أن تتلمس حوافه إلا في الأردن من أقصاه إلا ادناه.

[ الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. وإنما هي وجهات نظر أصحابها، ونحن نقوم بنشرها إيماناً منا بحرية الرأي وفتح نافذة للنقد البناء وتبادل الأراء.. ومن حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد على أن يشير برابط الى موقعنا. ]

موقع إنترنت: www.ammantimez.net- بريد إلكتروني: ammantimez@hotmail.com

Powered by Double Support